تفاصيل الخبر

المؤتمر العلمي الثاني لجمعية السكري السعودية الخيرية

أفتتح  صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وأكد سموه على أهمية إقامة مؤتمرات عن داء السكري لازدياد انتشاره بين أفراد المجتمع ، مشيراً إلى تأسيس عمل منهجي لمتابعته والحد منه .

جاء ذلك في تصريح صحفي عقب رعاية سموه اليوم المؤتمر العلمي الثاني لجمعية السكري السعودية تحت شعار "السكر والمدرسة " بفندق الموفنبيك " منوهاً سموه بعمل الجمعيات الخيرية والمتطوعين للتوعية بهذا المرض ، لافتاً الانتباه إلى الدور الاجتماعي للقطاع الخاص في دعم حملات توعوية عن السكري لواجبها الديني أولاً ثم الاجتماعي والوطني .

وثمن رئيس مجلس إدارة جمعية السكري السعودية الخيرية الأستاذ / عبدالعزيز بن سعد الحميدي دعم ورعاية سمو الأمير فيصل بن بندر للمؤتمر وأعمال الجمعية مبيناً النشاط التوعوي والتثقيفي للجمعية حول هذا الداء .

وأفاد أن أهم محاور المؤتمر هي السكري لدى الاطفال والمراهقين والمسؤولية مشتركة ، والتأثير النفسي والاجتماعي لدى مرضى السكري بالإضافة إلى التغذية المدرسية ، بمشاركة متحدثين من خارج وداخل المملكة وحضور عدد كبير من المعلمين والمعلمات .

الجدير بالذكر أن هذا المؤتمر ينعقد بالتعاون مع وزارة الصحة وإدارة تعليم الرياض وعدد من القطاعات ذات العلاقة ويحاول المشاركون الخروج بعدد من التوصيات التي تهم المصابين بداء السكري من الطلبة والطالبات وكيفية الوقاية والتعامل مع هذا الداء.

وأشتمل المؤتمر على عديد من المحاضرات وورش العمل فيما يخص أخر المستجدات عن علاج داء السكري وأهمية التوعية به وخاصة في المدارس .

،،،   سائلين الله عز وجل للجميع الصحة والعافية   ،،،